السجاد أو البساط

السجاد أو البساط

السجاد أو البساط :هو نوع من الفرش، الذي تفرش به أرضيات المنازل والمكاتب، وتعلق أيضاً على الجدران للزينة والمحافظة على نظافتها.

ومن أشهر أنواعه السجاد الإيراني الذي يتميز بجودته وصناعته اليدوية.

قبل خمسمائة سنة، كان يستعمل نبات الأسل قبل اكتشاف السجاد وكان يغير من فترة لفترة.

ولأهمية السجاد في تلك السنين كان يقدم كهدايا ثمينة في البعثات الأوروبية.

أنواع السجاد

ومن أنواع السجاد المحاك بواسطة الآت الحياكة يوجد الموكيت والديكور الداخلي للسجاد حيث يستعمل كعنصر رئيسي في الديكور،

فهو يؤمن الدفء ويبرز فخامة المفروشات وجمالياتها، كما يساعد على إشاعة جو من الراحة والهدوء على الأجواء بخفضه نسبة الضجيج وعزل الصوت،

لا سيّما مع تنوع أشكاله وألوانهِ ونقوشه التي تتماشى مع مختلف الأذواق والأساليب

ويعتبر خبراء الديكور الداخلي أن السجادة يمكن أن تشكل قطعة زخرفية مهمة وخصوصا إذا ما اختيرت النوعية الجيدة التي تلائم الطابع العام للمنزل،

كأن يختار السجاد الحديث الذي تدخل في تركيبته الخيوط القطنية والصوف والنقوش الهندسية مع الأثاث العصري،

والسجاد الشرقي والفارسي والقوقازي عندما يكون الأثاث كلاسيكيا.

ورغم التقدم التكنولوجي في صناعة السجاد وتنوع تصاميمه، التي أصبحت مطروحة بأسعار منخفضة، يبقى السجاد الشرقي بما يضفيه من سحر على المنزل يرتقي بقيمة الاثاث،

الأكثر طلبا رغم غلاء ثمنه، لا سيما أنه لا يتأثر بعوامل الزمن، بل تزداد قيمته مع الوقت.

ويصنع هذا النوع من الصوف الخالص أو القطن والحرير مما يجعله أكثر مقاومة للرطوبة والتلف،

ويتحدد سعر قطعته بحسب الحجم وجودة الحرفية في التصنيع والتصميم.

وكلما كان الرسم دقيقاً ويحمل تفاصيل متعددة وعقداً كثيرة ارتفعت قيمته المادية والجمالية أيضا.

النقوش التي ترتبط بها هندسية، كالمربّعات والمثلثات،

مع توفر أنواع أخرى تغلب عليها النباتات، خصوصا أنواع الأشجار كالسرو والرمان واللوز والجوز والورود،

علاوة على مشاهد تعكس قصة أو حكاية معينة، وجميعها تتطلب مهارات وخبرات عالية في العمل.

إلى جانب سجاد الأرض، هنا القطع الصغيرة التي يمكن الاستفادة منها لتزيين جدران المنزل لتشكل لوحات فنية تأسر العين.

فضلا عن السجاد الشرقي، هناك أنواع كثيرة وقيّمة أخرى كالتركي الذي يتميز بألوانه الزاهية والجميلة وطابعه الزخرفي الإسلامي مع بعض الكتابات بالحروف العثمانية

ويعتبر من افخم الأنواع عالميا إذ يحاك من الحرير الذي يزين بخطوط مقصبة وذهبية،

السجاد الايراني

بينما يعتبر السجاد الإيراني أو العجمي من أقدم الأنواع ومعروف بارتفاع أسعاره

إذ يعد من أغلى السجاد، وتتم حياكته بالصوف والحرير والقطن ويصل عدد عقده في بعض الأنواع إلى مليون عقدة،

وتعكس نقوشه الحضارة الإيرانية من المتاحف والمساجد والقصور.

السجاد القوقازي

أما السجاد القوقازي فيصنع من الصوف الملون كالزهري أو الأزرق والأخضر أو الأصفر، ويجسد في الغالب رموزاً هندسية مثل النجوم والمربعات أو الأزهار والحيوانات.

بالنسبة للنقوش الهادئة والكلاسيكية فتتجسد في السجاد الصيني الذي يتميز بغنى ألوانه وحياكته المتقنة والتي ترتكز على الصوف عالي الجودة الظاهر على سطح السجادة.

مشكلته الوحيدة، أي الصيني، أنه يفقد رونقه وقيمته مع مرور الزمن

يمكنكم متابعة أخبار السوق عبر موقعكم بلاش نت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.