رياضة الحجلة

رياضة الحجلة:

رياضة الحجلة :لقد توصل علماء في بريطانيا إلى أن القفز بساق واحدة، أو ما يعرف بـ”الحجلة”، لمدة دقيقتين يوميا، يمكن أن يقوي عظام مفصل الورك لدى كبار السن، ويقلل خطر الانكسار من السقوط.

فقد توصلت الدراسة أن كثافة العظم في الساق الحاجلة تحسنت بعد عام واحد فقط.

ومن المعلوم أن العظام تترقق طبيعيا مع تقدم السن، ويتركز الضعف في مفصل الورك مما يزيد خطر انكساره.

كيفية ممارسة لعبة تتابع الحجلة:

في اول اللعبة يجب على اللاعبين الذين يرغبون في ممارسة لعبة تتابع الحجل، التواجد في المنطقة المخصصة للعبة ،

ثم يقوم الحكم بشرح مراحل وقواعد اللعبة، ثم يتم تقسيم اللاعبون لقاطرتين متساويات تقف خلف خط البداية، وعند سماع الصافرة،

يقوم اللاعب الأول من كل قاطرة بالحجل لخط النهاية، ثم العودة للمس اللاعب الثاني في القاطرة والتتابع حتى آخر لاعب، والقاطرة إلتي تنتهي أولاً بأقل زمن ممكن تكون هي الفائزة.


فوائدها:

لعبة ممتعة

يقاال أن الحجلة ظهرت على يد الضباط الرومان كنوع من التدريب لهم، وسواء صحت تلك المعلومة أم لا، فإنه من المؤكد أن القفز بين المربعات المختلفة يحسن من صحة القلب والرئتين،

بل ويساعد على تقوية العضلات و العظام وخاصة في الأطراف السفلية، ما يعني أن تلك اللعبة الممتعة هي رياضة في حد ذاتها، استفد منها صحيا أبائنا وأجدادنا، دون أن ندري.

إنقاص الوزن

ليس هناك شك في قدرة القفز المتكرر من مربع إلى آخر، على إنقاص الوزن وخسارة الكيلوجرامات، مع ممارسة الحجلة بصفة مستمرة،

وخاصة مع احتواء اللعبة على مراحل من التقاط الأشياء وإلقائها، لذا فهي ليست مجرد لعبة.

التوازن

وهل هناك ما هو أفضل لاكتساب توازن الجسم، من محاولة القفز بدقة إلى داخل المربع، لضمان فوزك باللعبة واستمرارك حتى النهاية؟

بالطبع يخطئ اللاعب أحيانا، إلا أن جسده يكتسب على المدى الطويل القدرة على حفظ التوازن،

علاوة على أن الحجلة والقفز المستمر يمنح الجسم بعض من المرونة المفتقدة لدى الكثيرين، ليصبح صعود الدرج أو السير في الشارع من أكثر النشاطات سهولة.

بديل الأيروبيك والجيم

إن كنت ممن يشعرون بالملل الشديد سريعا من ممارسة تمرينات الأيروبيك،

أو من حمل الأوزان الثقيلة في صالات الألعاب الرياضية، ننصحك بممارسة لعبة الحجلة، التي قد تزيد من قوة عضلات البطن والجزء السفلي من الجسم،

كما تمنحك القدرة على ممارسة رياضات أكثر صعوبة بمرور الوقت،

لذا فهي أشبه بإحماء قوي يمكنك ممارسته لفترة وجيزة، قبل أن تصبح جاهزا لاقتحام الجيم بكل قوة وصلابة.

في أي مكان أو زمان

سواء كنت وحدك أو مع الأصدقاء، وسواء كانت الأجواء حارة أو شديدة البرودة، يمكن إتمام لعبة الحجلة دون النظر إلى المكان أو الزمان،

حيث يلعبها البعض بالمنازل، فيما يحرص آخرون على ممارستها دون شريك، فقط للاستفادة الصحية والنفسية منها، دون منافسة.

نصيحة:
احذر عند القفز خطر التواء الكاحل او الوقوع ارضا
الافضل اتخاذ وسائل السلامة

يمكنكم متابعة أخبار السوق عبر موقعكم بلاش نت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.