الفرق بين الشهيق والزفير

الفرق بين الشهيق والزفير

الفرق بين الشهيق والزفير، أهم الأخبار من خلال موقعنا عروض بلاش في عروضنا المميزة

ضمن مجموعة من أفضل النصائح تابعونا لتجدو كل جديد لدينا على موقع السوق :

يتم التنفس من خلال استنشاق الهواء المحمل بالأكسجين من خلال ما يعرف بعملية الشهيق

وطرد ثاني أكسيد الكربون من خلال عملية الزفير، فما الفرق بين الشهيق والزفير؟

الفرق بين الشهيق والزفير

يكمن الفرق بين الشهيق والزفير كالاتي:

1. الشهيق

يعرف الشهيق أيضًا بالتنفس للداخل، وهو عبارة عن استنشاق الهواء المحمل بالأكسجين عبر الفم أو الأنف ونقله إلى الرئتين،

ويتم ذلك من خلال انقباض عضلة الحجاب الحاجز إلى الأسفل بحيث تعطي مساحة أكبر للرئتين بالتمدد وللهواء بالدخول إليهما.

2. الزفير

يعرف الزفير أيضًا بالتنفس للخارج، وهو عبارة عن طرد الهواء المحمل بثاني أكسيد الكربون للخارج،

ويتم ذلك من خلال استرخاء عضلة الحجاب الحاجز للأعلى مما يشكل ضغط على الرئتين ليقوما حينها بطرد الهواء.

الفرق بين الشهيق والزفير: الحاجة إلى الطاقة

تحتاج عملية الشهيق إلى طاقة والتي يتم استخدامها في انقباض بعض العضلات مثل الحجاب الحاجز، بينما لا تحتاج عملية الزفير إلى طاقة وذلك لأن استرخاء العضلات ليس بحاجة إلى ذلك.

الفرق بين الشهيق والزفير: استجابة العضلات

تختلف عملية الشهيق عن الزفير في استجابة العضلات من حيث انقباضها وانبساطها

1. الشهيق

أثناء الشهيق يتم انقباض كل من عضلة الحجاب الحجاز والعضلات الوربية الخارجية (External Intercostal muscles)

وانبساط العضلات الوربية الداخلية (Internal Intercostal muscles) ،

مما يعمل على زيادة مساحة القفص الصدري وبالتالي السماح للرئتين بالتمدد وزيادة حجمهما.

كما يعمل انقباض العضلات الوربية الخارجية الموجودة بين ضلوع التجويف الصدري على خفض الضغط داخل الرئة مقارنةً

بخارجها مما يعمل على زيادة سرعة دخول الهواء إليها.

2. الزفير

أثناء الزفير يتم انبساط كل من عضلة الحجاب الحاجز والعضلات الوربية الخارجية وانقباض العضلات الوربية الداخلية، مما يعمل على تقليل مساحة القفص الصدري وزيادة الضغط داخل الرئتين مقارنة بخارجها مما يؤدي إلى طرد الهواء إلى الخارج.

الفرق بين الشهيق والزفير: حجم الرئتين

نتيجة تمدد الرئتين أثناء الشهيق فإن حجمها يصبح أكبر على عكس الزفير الذي تقل معه حجم الرئة.

الفرق بين الشهيق والزفير: مكونات الهواء

تختلف المكونات الموجودة في كل من الهواء المستنشق والمطرود حيث يتكون الهواء الداخل (الشهيق) من مزيج من كل من الأكسجين والنيتروجين، بينما يتكون الهواء المطرود (الزفير) من مزيج من غاز ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين.

الفرق بين الشهيق والزفير: الانتشار

يختلف انتشار الهواء الداخل والخارج حسب العملية شهيق أو زفير.

1. انتشار الشهيق

يتم انتشار الهواء على النحو الاتي:

دخول الهواء عبر الفم أو الأنف من ثم انتقاله عبر القصبة الهوائية إلى الشعب الهوائية (التي تصب في الرئة)

وتنقسم إلى عدة قصيبات هوائية والتي تصب في أكياس تدعى حويصلات هوائية (Alveoli)

محاطة بالشعيرات الدموية التي تقوم بنقل الهواء إلى القلب الذي بدوره يقوم بضخه إلى باقي خلايا الجسم.

2. انتشار الزفير

يتم انتشار الهواء من خلايا الجسم بعد استخدامه وتحويل الأكسجين فيه إلى غاز ثاني أكسيد الكربون عبر الدم إلى الرئتين من ثم إلى الخارج.

الفرق بين الشهيق والزفير: معدل التنفس ووقت كل منهما

في الوضع الطبيعي وهو وضع الراحة يستطيع الإنسان أخذ ما يتراوح بين 10 إلى 15 نفس (شهيق وزفير) في الدقيقة،

بينما تتراوح مدة الشهيق ما بين 1 إلى 1.5 ثانية ومدة الزفير ما بين 1.5 إلى 2 ثانية.

عمومًا يجب أن يكون النفس هادئًا، منتظمًا لكن هناك بعض الأعراض المصاحبة لكل من الشهيق أو الزفير

والتي يجب على إثرها مراجعة الطبيب على الفور مثل الصفير، اللهث، أنين أو شهيق وزفير عميقان.

الفرق بين الشهيق والزفير

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.