رؤية جديدة لهيئة المكتبات تستهدف الارتقاء بالمكتبات في المملكة

رؤية جديدة لهيئة المكتبات تستهدف الارتقاء بالمكتبات في المملكة. أعلنت الهيئة العامة للمكتبات عن استراتيجية جديدة لتطوير قطاعات المكتبات في المملكة العربية السعودية. وإليكم التفاصيل في المقال التالي من موقع بلاش.نت.

رؤية جديدة لهيئة المكتبات تستهدف الارتقاء بالمكتبات في المملكة

رؤية جديدة لهيئة المكتبات

أطلقت الهيئة العامة للمكتبات خلال مؤتمر صحفي أقيم في مقر مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض، استراتيجيتها لتطوير قطاع المكتبات في المملكة وفق رؤية جديدة. كما تستهدف من خلال هذه الاستراتيجية الارتقاء بالمكتبات وتطويرها، فضلاً عن تحويلها من مجرد وعاء معلوماتي إلى منصات ثقافية شاملة تحتضن الأنشطة والفعاليات الجاذبة لأفراد المجتمع. وذلك إلى جانب دورها الأساسي المرتبط بتنمية العادات القرائية وإثراء المعرفة، فضلاً عن رفع مستوى الوعي المعلوماتي.
وكما أوضح الرئيس التنفيذي لهيئة المكتبات الدكتور عبد الرحمن العاصم أن استراتيجية هيئة المكتبات صممت من أجل تحقيق الدور الرئيسي للمكتبات والأثر الاجتماعي والاقتصادي المتوقع منها.

وكذلك أضاف أن الاستراتيجية تضمنت مبادرات متعددة تخدم القطاع والشركاء وعموم المجتمع. وذلك إيماناً بالدور المحوري الذي تقوم به المكتبات في تحقيق مستهدفات وزارة الثقافة المبنية على أهداف رؤية المملكة 2030. وذلك بوصفها منصات ثقافية تنموية تشاركية في بيئة جاذبة، كما تعمل على تنمية القدرات. فضلاً عن ضمان التعليم المستمر، وتطوير الأعمال، والابتكار، والاختراع وتنمية القوى العاملة، وأيضا ضمان التبادل والتعاون الدولي المعرفي.

وكما استندت الهيئة في بناء استراتيجيتها على عددٍ من المدخلات تمثلت في مراجعة أكثر من 110 وثيقة محلية و إقليمية ودولية ذات علاقة. بالإضافة إلى إشراك عدد كبير من أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين من خلال المقابلات وورش العمل ومجموعات التركيز. فضلاً عن العمل مع خبراء محليين ومختصين وعدد من الخبراء الدوليين في قطاع المكتبات.

كذلك تم إجراء مقارنات معيارية مع 27 دولة لاستخلاص الدروس المستفادة. إضافة إلى تحليل تحديات الوضع الراهن، والوصول إلى تعريفٍ للقطاع، ومهام واختصاصات الهيئة. و كما خرجت من خلالها برؤيةٍ ورسالة وقيم طموحة، وكذلك ركائز استراتيجية وأهداف ومبادرات ومؤشرات قياس أداء رئيسية.

رؤية قطاع المكتبات الجديدة

وكما حددت استراتيجية هيئة المكتبات رؤية لقطاع المكتبات تتمثل في “مجتمع معلوماتي مشارك في بناء اقتصاد المعرفة، وتحقيق أهداف التنميةالمستدامة”.
واما عن رسالة الهيئة فقد نصت على “تمكين مجتمع قطاع المكتبات في المملكة للمساهمة في النمو الاقتصادي والتعليمي والاجتماعي والثقافي”.

فيما حددت الهيئة خمس قيم هي:

  • التفاعل.
  • والشغف.
  • وكذلك التميز.
  • الثقة.
  • وكذلك الإبداع.

وكذلك ارتكزت استراتيجية هيئة المكتبات على ثلاثة ركائز استراتيجية ستسهم في نمو قطاع المكتبات بشكلٍ عام وهي:

  • تحسين الأداء، تتضمن تنمية قطاع المكتبات وذلك من خلال التخطيط، وتطوير المعايير والأنظمة. بالإضافة إلى الدراسات والإحصاءات، والتمويل والاستثمار، وأيضا تنمية الكوادر.
  • بينما تمثلت الركيزة الثانية في تعزيز المشاركة المجتمعية؛ لزيادة مستوى الوعي المعلوماتي في المملكة عبر تسهيل الوصول إلى خدمات المكتبات. وكذلك القيام بأنشطة التوعية والترويج لزيادة اهتمام المجتمع بخدمات المكتبات.
  • في حين تناولت الركيزة الثالثة تطوير الكفاءة الإدارية والتشغيلية، وذلك لتطوير قدرات الهيئة لقيادة القطاع. وذلك من خلال تأمين بيئة عمل إيجابية، وتطوير قدرات منسوبي الهيئة، علاوة على إشراك أصحاب المصلحة المحليين والدوليين بفاعلية.

أهداف الاستراتيجية الجديدة

وخرجت الاستراتيجية بتسعة أهدافٍ رئيسية مقترنة بالركائز الرئيسية الثلاث، منها :

  • أربعة أهداف للركيزة الأولى وهي دعم التحوّل الرقمي لخدمات المكتبات، وتطوير كفاءة القطاع، وتشجيع الابتكار والاستثمار، وتطوير منظومة مصادر التمويل.
  • وثلاثة أهداف للركيزة الثانية وهي تحسين إتاحة الوصول لخدمات المكتبات. بالإضافة إلى ورفع مستوى الوعي المعلوماتي وتعزيز العادات القرائية، وتنشيط المكتبات كمراكز للتعليم والثقافة والتنمية المجتمعية.
  • إلى جانب هدفان للركيزة الثالثة وهما توفير بيئة عمل جذّابة وبناء قدرات داخلية متطورة. وكذلك تفعيل الشراكات المحلية والإقليمية والدولية.

وخلصت الاستراتيجية إلى 35 مبادرة متنوعة ستعمل عليها وفق مراحل زمنية محددة، تهدف في مجموعها إلى خلق حراك متنامٍ في قطاع المكتبات وعلى مستويات متعددة.

وكما تضمنت مبادرات الهيئة، على سبيل المثال مبادرة لتمكين القطاع الثالث إضافة إلى مبادرة تصميم وبناء منصة رقمية لتسويق فرص الاستثمار. علاوة على ذلك مبادرة تقديم خدمات المكتبات في أماكن التجمعات، ومبادرة تقديم خدمات المكتبات المتنقلة، فضلاً عن تنفيذ شبكة البطاقة الموحدة. وكذلك تنظيم وإطلاق “اليوم الوطني للمكتبات السعودية”، وأيضا تصميم مجموعة من العروض التي تقوم على المشاركة وتستهدف الشباب والأطفال.

وكذلك وضعت الاستراتيجية 25 مؤشر أداءٍ أساسي استراتيجيّ لمتابعة التقدّم في إحراز الأهداف الاستراتيجية التسعة، والمبادرات الـ 35. علاوة على ضمان إنجازها وفق ما حددته الاستراتيجية من أهداف في الفترات الزمنية المعتمدة.

وكما يأتي تصميم استراتيجية هيئة المكتبات في سياق مهام الهيئة التي أنشئت في شهر فبراير من العام 2020 بقرارٍ من مجلس الوزراء ضمن 11 هيئة ثقافية تابعة لوزارة الثقافة.

وفي الختام، كما ستتولى الهيئة وفق الاستراتيجية مهام إدارة وتطوير القطاع المكتبي في المملكة لخلق بيئة محفزة على القراءة. كما تعمل على تحويل المكتبات إلى بيوتٍ ثقافية شاملة تدعم المعرفة والمشاركة والتفاعل ما بين الأفراد من مختلف شرائح المجتمع.

ولمعرفة آخر أخبار العروض والتخفيضات في المملكة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.